منتدى كل العرب

تعارف | صداقات |سياسة | ثورات | كرة قدم | رياضة مصرية وعربية | رياضة عالمية | اسلاميات | فقة | سنة | حديث | مطبخ | ديكور | ازياء | موضة |كروشية | مكياج | رشاقة | نكت | شعر | ادب | صور | فنانات| خواطر | قضايا | بيع | شراء | ايجار | سيارات | شقق |عقارات |
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلالمجموعاتدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» شركه يونيفورم بمصر_مصنع السلام لتصنيع الملابس لحساب الغير (01223182572)
أمس في 11:52 pm من طرف nanaclever

» Ununiform شركة توريد يونيفورم مستشفيات واللبس الطبى للمستشفى والمعامل
أمس في 11:02 pm من طرف nanaclever

» شركه يونيفورم بمصر_يونيفورم ununiform جميع الاقسام بالمستشفيات والفنادق والمصانع وشركات الامن والحراسة وارواب التخرج للجامعات
أمس في 9:36 pm من طرف nanaclever

» احدث المفروشات لتجهيزات حجرات الفنادق والمستشفيات-مصنع يونيفورم بالقاهرة01200561116 -0233354889
أمس في 9:15 pm من طرف jako jeko

» (مصنع يونيفورم بالقاهرة)اكبرشركة يونيفورمuniform(اكرم)لجميع انواع اليونيفورم01200561116
أمس في 8:31 pm من طرف jako jeko

» يونيفورم ununiform جميع الاقسام بالمستشفيات والفنادق والمصانع وشركات الامن والحراسة وارواب التخرج للجامعات
أمس في 7:41 pm من طرف nanaclever

» مصنع السلام لتصنيع جميع انواع اليونيفورم و الملابس الجاهزة_تصنيع لحساب الغير0118689995
أمس في 7:35 pm من طرف jako jeko

» موديلات مختلفة لارواب التخرج والكابات01003358542(مصنع يونيفورم بالقاهرة)
الخميس 08 ديسمبر 2016, 11:34 pm من طرف jako jeko

» (شركات يونيفورم بمصرuniform)تصنيع وتوريد يونيفورم لجميع الدول العربية0100335854
الخميس 08 ديسمبر 2016, 9:21 pm من طرف jako jeko

» مصنع السلام للملابس الجاهزة(تصنيع لحساب الغير)_تصنيع جميع انواع اليونيفورم
الخميس 08 ديسمبر 2016, 6:55 pm من طرف jako jeko

» سابقة اعمال لتريمف حول العالم
الخميس 08 ديسمبر 2016, 5:16 pm من طرف كايرو تريد

» شركة كايرو تريد إحدى وكلاء شركة ناوريكى الأروبية
الأربعاء 07 ديسمبر 2016, 9:02 pm من طرف كايرو تريد

» قطع الغيار من شركة كايرو تريد لمعدات مصانع الاعلاف
الأربعاء 07 ديسمبر 2016, 7:47 pm من طرف كايرو تريد

» دور الاعلاف فى تغذية الدواجن
الأربعاء 07 ديسمبر 2016, 4:57 pm من طرف كايرو تريد

» سابقة أعمال شركة تريمف التايلاندية حول العالم
الثلاثاء 06 ديسمبر 2016, 8:45 pm من طرف كايرو تريد

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
LENA
 
ابو العيال
 
ابو عاصم
 
فاروق السيد سيف
 
ايمى
 
قطرى وافتخر
 
على حسن عبد العليم
 
ابوشادى
 
sheto
 
القيصر
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 7 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 7 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 506 بتاريخ الأربعاء 02 مارس 2011, 11:12 am
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 32857 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Faycal Rahim فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 23193 مساهمة في هذا المنتدى في 10413 موضوع
سحابة الكلمات الدلالية
ذئاب مباشرة امير الذئاب مشاهدة العرض الفيلم اغراء الافلام حمام ممنوع فيلم أفلام مسلسل هندى ممنوعة الحب عربى تحميل فساتين للكبار افلام هندية عربية هندي مباشر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأكثر نشاطاً
أثبت حــضـــــــــــورك ...أشراف ابو عاصــــــــم
مدرسة الحزن
إضحـــك مع الشـــعب المصـــرى ودمـــه الخفـــــيف الرجاء التواصل من الجميع
المقابله الثامنة....... ابو شادي معنا تحت الاضواء
مدرسة الفرح
لكل من يجد فى نفسه المقدره على الاشراف فليتقدم ..اشراف ابو عاصم
المقابلة السابعة مع الأخ ابو عاصم معنا تحت الأضواء
مدرسة حب الله
امتحانات وزارة الصحه الاماراتيه للصيادلة............
المقابله الرابعه مع الاخت ملاك العرب ايمي


شاطر | 
 

 القابضات على الجمر الجزء الثانى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مجدى سالم
عضو نشيط
عضو نشيط



ذكر عدد الرسائل : 82
العمر : 55
تاريخ التسجيل : 20/07/2010

مُساهمةموضوع: القابضات على الجمر الجزء الثانى   الإثنين 02 أغسطس 2010, 4:17 am



بل
إنّ القابضات على الجمر لم يكتفين بالصبر عن الشهوات وتحمل البليات، وإنما
كان لهنّ في نصر الدين ومقاومة الباطل بطولات وأعاجيب.. صفية بنت عبد
المطلب، عمة النبي صلى الله عليه وسلم، عجوز قد جاوز عمرها الستين سنة..
لما اجتمع الكفار من قريش وغيرها، وتآمروا على غزو المدينة.. حفر المسلمون
خندقا في جهة من جهات المدينة، وكانت الجبال تحيط ببقية الجهات. وكان عدد
المسلمين قليلا، فاستنفرهم النبي صلى الله عليه وسلم كلهم ليرابطوا عند
الخندق حتى لا يتسلل أحد من الكفار. أما النساء والصبيان، فقد جمعهم النبي
صلى الله عليه وسلم في حصن منيع ولم يترك عندهم من يحرسهم لقلة المسلمين.
وبينما النبي صلى الله عليه وسلم منشغل مع أصحابه في القتال عند الخندق،
تسلل جمع من اليهود حتى وصلوا إلى الحصن. ثم لم يجرؤوا على الدخول خشية من
وجود أحد من الرجال المقاتلين.. اصطفّ اليهود خارج الحصن، ثم أرسلوا واحدا
منهم يستطلع لهم الأمر.. جعل هذا اليهودي يطوف بالحصن، حتى وجد فرجة فدخل
منها. ثم بدأ يبحث وينظر.. رأته صفية رضي الله عنها ففزعت! وقالت في
نفسها، هذا اليهودي يطوف بالحصن، وإني والله لا آمن أن يدل على عورتنا ما
وراءنا من يهود، وقد شُغل النبي صلى الله عليه و سلم وأصحابه.. وإن صرختُ
فزعت النساء والصبيان، وعلم اليهودي أنه لا رجال في الحصن.. فماذا فعلت
صفية؟ ماذا فعلت هذه المرأة التي قد جاوز عمرها الستين سنة؟؟ تناولت
سكينا، ثم ربطته في وسطها، وأخذت عمودا من خشب ونزلت من على الحصن..ثم
جاءت إلى هذا اليهودي، وتحينت منه التِفاتة ثم ضربته بالعمود على أم رأسه
حتى قتلته! فلما خمد، تناولت السكين وحزت رأسه فألقته من فوق جدار الحصن..
فوقع تحت أرجل أصحابه الذين ينتظرون الخبر! فلما رأوا رأس صاحبهم تصايحوا
وقالوا: "قد ترك محمد هنا جيشا كــاملا".. ثم ذهبوا .. فلله در صفية، تلك
العابدة التقية.. تأملي في جرأتها وبذلها لنفسها لخدمة هذا الدين! فكم
تبذلين أنت في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؟ كم ترين في المجالس من
النامصات وفي الأسواق من المتبرجات وفي الأعراس من المتعريات فماذا فعلتِ
تجاههن ؟

{وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ} ماذا يفعلون؟ {يَأْمُرُونَ
بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ
وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ
سَيَرْحَمُهُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ
}
(التوبة:71).
ومن تركت الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر استحقت اللعنة كما قال الله سبحانه: {لُعِنَ
الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ
وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ
}
(المائدة:78) لماذا لعنهم الله؟؟ {كَانُواْ لاَ يَتَنَاهَوْنَ عَن مُّنكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ} (المائدة:79).
ولا
تخجلي من ذلك، فالدعوة إلى الله تحتاج إلى جرأة في أولها، ثم تفرحين
بآخرها.. إنّ الصالحات، القابضات على الجمر، إذا أتى إحداهن الأمر من
الشريعة، أطاعت وسلمت وأذعنت ولم تعترض أو تخالف أو تبحث عن مخارج.. تأملي
في قصة هذه الفتاة العفيفة العروس...


قال أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه[11]:
(كان رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يقال له جُليبيب، كان في وجهه
ذمامة، وكان فقيرا، يكثر الجلوس عند النبي صلى الله عليه وسلم. فقال له
النبي صلى الله عليه وسلم يوما:
"يا جليبيب، ألا تتزوج يا جليبيب؟"فقال: "يارسول الله، ومن يزوجني يا رسول الله ؟"، فقال صلى الله عليه وسلم:"أنا أزوجك يا جليبيب"، فالتفت جليبيب إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقال:"إذن تجدني كاسِدا يا رسول الله.."، فقال صلى الله عليه و سلم:"غير أنك عند الله لست بكاسد"، ثم
لم يزل النبي صلى الله عليه وسلم يتحين الفرص حتى يزوج جليبيبا.. فجاء في
يوم من الأيام، رجل من الأنصار، قد توفي زوج ابنته، فجاء إلى النبي صلى
الله عليه وسلم يعرضها عليه _ يعرض ابنته ليتزوجها النبي صلى الله عليه
وسلم _ فقال النبي صلى الله عليه وسلم:
"نعم أتزوجها، ولكن لا أتزوجها أنا"، قال: "فلمن يارسول الله؟" قال:"أزوجها جليبيبا!"، فقال ذاك الرجل: "يارسول الله تزوجها لجليبيب؟ يا رسول الله، انتظر حتى أستأمر أمها.." ثم مضى إلى أمها وقال لها: "إنّ النبي صلى الله عليه وسلم يخطب إليكِ ابنتك"، قالت: "نعم ونعمين برسول الله صلى الله عليه وسلم، ومن يرُدّ النبي صلى الله عليه وسلم؟"، فقال لها: "إنه ليس يريدها لنفسه"، قالت:"فلمن؟"، قال: "يريدها لجليبيب!" قالت:"لجليبيب؟؟؟ لا لعمر الله! لا أزوج جليبيبا وقد منعناها فلانا وفلانا".. فاغتمّ أبوها لذلك، ثم قام ليأتي النبي صلى الله عليه وسلم. فصـاحت الفتاة من خدرها! تلك الفتاة المؤمنة، صاحت وقالت لأبويها: "من خطبني إليكما؟" قالا: "خطبك رسول الله صلى الله عليه وسلم". قالت: "أَفَترُدانِ على رسول الله صلى الله عليه وسلم أمره؟؟ ادفعاني إلى رسول الله، فإنه لن يضيعني!" قال أبوها: "نعم"، ثم ذهب إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال:"يارسول الله، شأنك بها"، فدعا النبي صلى الله عليه وسلم جليبيبا، ثم زوجه إياها. ورفع النبي صلى الله عليه وسلم كفيه الشريفتين وقال:"اللـهم صب عليهما الخير صبا، ولا تجعل عيشهما كدا كدا"، ثم
لم يمضِ على زواجهما أيام، حتى خرج النبي صلى الله عليه وسلم إلى غزوة،
وخرج معه جليبيب. فلما انتهى القتال اجتمع الناس، وبدأ يتفقد بعضهم بعضا،
فسألهم النبي صلى الله عليه وسلم وقال:
"هل تفقدون من أحد؟" قالوا: "نعم يا رسول الله، نفقد فلانا وفلانا.." كل واحد منهم إنما فقد تاجرا من التجار أو عظيما من العظماء أو فقد ابن عمه أو أخاه.. قال النبي صلى الله عليه وسلم:"نعم، ومن تفقدون؟" قالوا: "نفقد فلانا وفلانا.." قال:"ومن تفقدون؟".. قالوا: ونفقد فلانا وفلانا.. قال:"ومن تفقدون؟؟" قالوا:"هؤلاء اللذين فقدناهم يا رسول الله".. فقال صلى الله عليه وسلم:"ولكنني أفقد جليبيبا، فقوموا نلتمس خبرهثم
قاموا وبحثوا عنه في ساحة القتال وطلبوه مع القتلى فلم يجدوه.. ثم مشوا
فوجدوه في مكان قريب إلى جنب سبعة من المشركين قد قتلهم، ثم غلبته الجراح
ثم مات.. فوقف النبي صلى الله عليه وسلم على جسده المقطع ثم قال:
"قتلتهم ثم قتلوك.. قتلتهم ثم قتلوك.. أنت مني وأنا منك.. أنت مني وأنا منك". ثم
تربع النبي صلى الله عليه وسلم جالسا بجانب هذا الجسد، ثم حمل رأس جليبيب
ووضعه على ساعديه صلى الله عليه وسلم، وأمرهم أن يحفروا له قبرا. قال أنس:
"فمكثنا والله نحفر القبر وجليبيب ما له فراش غير ساعد النبي صلى الله عليه وسلم." قال أنس: "فعدنا إلى المدينة، فما كادت تنتهي عدتها حتى تسابق إليها الرجال يخطبونها"(مسند احمد)[12].

{إِنَّمَا
كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ
لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَن يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُوْلَئِكَ
هُمُ الْمُفْلِحُونَ
*
وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَخْشَ اللَّهَ وَيَتَّقْهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ}(النور:51-52).
والنبي صلى الله عليه وسلم يقول كما عند البخاري:"كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبىقالوا:"يا رسول الله ومن يأبى؟ من يأبى أن يدخل الجنة؟؟" فقال صلى الله عليه:"من أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى" (صحيح بخاري)[13].

فأين
تلك الفتيات الصالحات؟ اللاتي تقدم إحداهن محبة الله ورسوله على هواها..
فإذا سمعت أمر الله قدمته على أمر كل أحد، بل وقدمته حتى على ما تزينه لها
صديقاتها.. قالت عائشة رضي الله عنها كما عند أبي داوود:

"والله ما رأيت أفضل من نساء الأنصار أشد تصديقا بكتاب الله ولا إيمانا
بالتنزيل. لقد أنزل في سورة النور الأمر بحجاب المؤمنات، فقال الله تعالى
: {وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ } (النور:31) قالت
عائشة، فسمعها الرجال من الرسول صلى الله عليه وسلم، فانقلبوا إلى أهليهم
يتلون عليهن ما أنزل فيهن. فما منهن امرأة إلا قامت إلى مرطها _وهو كساء
من قماش الذي تلبسه النساء- قامت إليه ثم لفته على رأسها واعتجرت به.
وقامت بعضهن (التي كانت فقيرة ولم يكن لديها كساء)، قمن إلى أزرهن ثم
شققنها واختمرن بها وغطين وجوههن، تصديقا وإيمانا بما أنزل على النبي صلى
الله عليه وسلم، فأصبحن وراء النبي صلى الله عليه وسلم معتجرات قد لففن
الحجاب على رؤوسهن ووجوههن كأنّ على رؤوسهن الغربان.

الله أكبر! هذا حال تلك المرأة في ذلك الزمان، في تغطيتها لوجهها وسترها لزينتها. تتستر حتى لا يراها الرجال.
هل
تدرين من هذه المرأة التي سارعت إلى التستر والحجاب؟ إنها عائشة أم
المؤمنين، وفاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأسماء بنت أبي بكر
وغيرهن من الصالحات التقيات.. هل تدرين عمن يستترن؟ إنهن يستترن عن أبي
بكر وعمر وعثمان وعلي وغيرهم من الصحابة.. أزكى رجال الأمة وأعفهم
وأطهرهم.. ومع ذلك أُمرت تلك النساء بالتستر عن أولئك الرجال، مع صلاح
المجتمع في ذاك الزمان.
بل قد نهى الله تعالى أولئك الأخيار أن يكلموا زوجات النبي صلى الله عليه وسلم إلا من وراء حجاب. فقال الله تعالى: {وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ} لماذا؟ قال عز وجل {ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ} (الأحزاب:53) الله
أكبر.. أطهر لقلب أبي بكر وعمر، وأطهر لقلب عائشة وخديجة.. فبالله عليكم!
كيف الحال مع رجالنا ونسائنا وقد فسد الزمان ؟ ماذا نقول لنساء جريئات
تحادث إحداهن البائع في السوق بكل طلاقة لسان وكأنه زوجها أو أخوها! بل قد
تضاحكه وتمازحه ليخفض لها في السعر.. مع لبسها للنقاب الواسع وإظهارها
لكفيها وقدميها وتكسرها في كلامها.. وقد تزيد على ذلك، فتخلو بالسائق في
السيارة! وما خلا رجل بامرأة إلا كان الشيطان ثالثهما..
وكل
هذه المعاصي تفعلها وهي تدرك أنها معاصٍ، لكنها مع ذلك تقدم عليها بنِعَم
أعطاها الله لها وكأنّ ربها عاجز عن عذابها! سبحان الله، لو شاء الله لسلب
منك هذه النعم التي تعصينه بها.. اذهبي إلى مستشفى النقاهة وانظري إلى
أحوال النساء اللاتي فقدن العافية.. اذهبي لتري فتيات في عمر الزهور، لا
يتحرك في الواحدة منهن إلا عيناها.. أما بقية جسدها فمشلول شللا كليا، لو
قطعت رجلاها ويداها بالسكاكين لما أحست بشيء من ذلك.. نسأل الله لهن
الشفاء والعافية والأجر العظيم. كل واحدة منهن لا تصل أمنيتها أن تتمشى
وتتعافى.. كلا، بل تتمنى لو تتحكم في إخراج البول والغائط.. بل لا تدري
أنه خرج منها بول أو غائط إلا إذا شمت الرائحة. يلبسن حفائظ على عوراتهن
كالأطفال، وتبقى الحفائظ على بعضهن ثلاثة أيام وأربعة.. قد كانت مثلك تأكل
وتشرب وتضحك وتلعب وتمشي في الأسواق، وفجأة ودون سابق تحذير، أصيبت بحادث
بالسيارة أو جلطة في الدماغ أو في القلب، والنتيجة صارت حية في صورة ميتة
عشر سنين وعشرين سنة وثلاثين..{قُلْ
أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَخَذَ اللّهُ سَمْعَكُمْ وَأَبْصَارَكُمْ وَخَتَمَ
عَلَى قُلُوبِكُم مَّنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللّهِ يَأْتِيكُم بِهِ انظُرْ
كَيْفَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ ثُمَّ هُمْ يَصْدِفُونَ
* قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللّهِ بَغْتَةً أَوْ جَهْرَةً هَلْ يُهْلَكُ إِلاَّ الْقَوْمُ الظَّالِمُونَ}
(سورة:الأنعام:46-47)،
ولا يعني هذا أنّ كل من أصابها مرض فإنّ ذلك يكون عقوبة أو معصية، ولكن لا
يأمن مكر الله إلا القوم الخاسرون.. القابضات على الجمر، يتسابقن إلى
الأعمال الصالحات كبيرها وصغيرها، ولهنّ في كل ميدان سهم، ولا تعلمين ما
هو العمل الذي به تدخلين إلى الجنة. فلعل شريطا توزعينه في مدرسة أو نصيحة
عابرة تتكلمين بها، يكتب الله لك بها رضاه إلى يوم تلقينه.

ولقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم:"أنّ
امرأة بغيا من بني إسرائيل تدعو الرجال إلى فعل الفاحشة بها وتأخذ مالا
وعوضا على ذلك، كانت تمشي في صحراء فرأت كلبا بجوار بئر يصعد عليه تارة
ويطوف به تارة في يوم حار، قد أدلع لسانه من العطش وكاد يموت من العطش.
فلما رأته هذه البغي التي طالما عصت ربها وأغوت غيرها ووقعت في الفواحش
والآثام وأكلت المال الحرام، نزعت خفها (حذاءها) ثم ربطته بخمارها، ثم
أنزلته في البئر ودلته في الماء حتى ملأته ماءا، ثم سقت هذا الكلب فغفر
الله لها
(صحيح مسلم)[14].
الله
أكبر! غفر الله لها بماذا؟ هل كانت تقوم الليل و تصوم النهار؟ كلا.. هل
قتلت في سبيل الله ؟كلا، وإنما سقت كلبا شربة من ماء، فغفر الله لها بذلك.

وروى مسلم عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، أنه جاءتها مسكينة تحمل ابنتين لها، فقالت: "يا أم المؤمنين، إني مسكينة، والله مادخل بطوننا طعام منذ ثلاثة أيام
فدخلت عائشة إلى البيت، ثم بحثت في بيت النبي صلى الله عليه وسلم عن طعام
تتصدق به، فلم تجد إلا ثلاث تمرات، فأعطت هذه الثلاث تمرات للمسكينة، فرحت
بها تلك المسكينة، ثم أعطت كل واحدة من الصغيرتين تمرة، ورفعت إلى فيها
تمرة لتأكلها، فكانت البنتان من فرط الجوع أسرع إلى تمرتيهما من الأم إلى
تمرتها، فأكلتا تمرتيهما ثم رفعتا أيديهما تريدان التمرة التي في يد الأم،
نظرت الأم إليهما ثم شقت التمرة الباقية بينهما.. قالت عائشة: "
فأعجبني حنانها"، ثم ذكرت الذي صنعت لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال:"إنّ الله قد أوجب لها بها الجنـة أو أعتقها بها من النـار"(صحيح مسلم)[15]،أعتقها بشق تمرة أعطتها لطفلتيها..

فالقابضات
على الجمر، يتسابقن إلى الطاعات وإن كانت يسيرة صغيرة. والأعظم من ذلك، هو
الحذر من المعاصي صغيرها وكبيرها، وعدم التساهل بها. فلقد قال الله تعالى
عن قوم تساهلوا بالمعاصي وتصاغروها، قال عز وجل
{وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمٌ} (النور:15) وأخبر
النبي صلى الله عليه وسلم كما في الصحيحين، أنه رأى امرأة تعذب في النار،
فما الذي أدخلها إلى النار؟ هل سجدت لصنم؟ هل قتلت نبيا؟ هل سرقت أموال
الناس؟ كلا.. دخلت امرأةٌ النارَ في هرة حبستها، فلا هي أطعمتها إذ
حبستها، ولا هي تركتها تأكل من خشاش الأرض، حتى ماتت الهرة هزلا.. قال صلى
الله عليه وسلم:
"فلقد رأيتها في النار والهرة تخدشها"(صحيح بخاري)[16].
وروى
البخاري أنه قيل للنبي صلى الله عليه وسلم: "يا رسول الله، يا رسول الله،
إنّ فلانة تقوم الليل وتصوم النهار وتفعل وتتصدق لكنها تؤذي جيرانها
بلسانها.." عندها طاعات كثيرة، لكنها تفعل هذه المعصية الصغيرة.. فقال
النبي صلى الله عليه وسلم:
"لا خير فيها، هي من أهل النار"، قالوا: "يارسول الله، وفلانة تصلي المكتوبة وتتصدق بأثوار -أي بأجزاء يسيرة من الطعام- لكنها لا تؤذي أحدا.قال النبي صلى الله عليه وسلم:"هي من أهل الجنة"(مستدرك الحاكم)[17].
أما
القابضات على الجمر في هذا الزمان، فتعلم كل واحدة منهن أنّ الحرب الموجهة
إليها حرب ضروس، يريدون منها استعبادها وهتك عرضها باسم الحرية والمساواة.
فما معنى الحرية التي يدعو إليها المفسدون؟ ولماذا لا يدعون إلى تحرير
العمال المظلومين والأيتام المنبوذين؟ لماذا يصرون على أنّ المرأة العفيفة
التي تعيش في ظل وليّها، ولو مد أحد العابثين إليها يده، لما عادت إليه
يده.. لماذا يصرون على أنّ هذه المرأة تحتاج إلى تحرير ؟ هل ارتداء المرأة
للعباءة والحجاب لتحمي نفسها من النظرات المسعورة يعد عبودية تحتاج أن
تتحرر منها المرأة؟ هل تخصيص أماكن معينة لعمل المرأة، بعيدة عن مخالطة
الرجال، هو عبودية وذل للمرأة ؟ هل تربية المرأة لأولادها ورأفتها ببناتها
وقرارها في بيتها هو عبودية تحتاج منها إلى تحرير؟ ثم لماذا نجد أنّ أكثر
من يتنابحون ويدعون إلى تحرير المرأة وتكشُّفِها لهم، ويزعمون أنّ حجابها
قيد لابد أن تتحرر منه.. لماذا نجد أنّ أكثر هؤلاء والله ليسوا من العلماء
أومن المصلحين، إنما أكثرهم من الزناة وشرّاب الخمور وأصحاب الشهوات
المسعورة.. فلماذا يدعوا هؤلاء إلى تحرير المرأة؟ لماذا يستميتون لإخراج
العفيفة من بيتها ؟ الجواب واضح.. اشتهوا أن يروها متعرية راقصة فزينوا
لها الرقص، فلما تعرت وتبذلت أرضوا شهواتهم منها ثم صاحوا بها وقالوا قد
حررناك.. اشتهوا أن يتمتعوا بها متى شاؤوا فزينوا لها مصاحبة الرجال
ومخلطتهم حتى حولوها إلى حمام متنقل، يستعملونه متى شاؤوا على فرشهم، في
حدائقهم، وباراتهم وملاهيهم.. فلما تهتكت وتنجست صاحوا بها وقالوا قد
حررنـاكِ..

[center]خدعوها بقولهم حسناء ..
والغواني يغرّهن الثناء..
نظرة فابتسامة فسلام..
فكلام فموعد فلقاء..
اشتهوا
أن يروها عارية على شاطئ البحر، وساقية للخمر، وخادمة في طائرة، وصديقة
فاجرة.. فزينوا لها ذلك كله، وأغرَوها بفعله.. فلما وقعت في مستنقع
الفجور، تصـايحوا بينهم وقالوا هذه امرأة متحررة! فمن ماذا حرروها؟ عجبا!
هل كانت في سجن، وخرجت منه إلى الحرية؟ أم أنّ الحرية في تقصير الثياب
ونزع الحجاب وكشف الوجه؟ أم أنّ الحرية في التسكع في الأسواق، ومضاجعة
الرفاق؟ أم أنّ الحرية في مكالمة شاب فاجر والخلوة بذئب غادر؟ أليست
الحرية الحقيقية والسيادة النقية، هي أن تكوني عفيفة مستترة!! أبوك يرأف
عليك، وزوجك يحسن إليك، وأخوك يحرسك بين يديك، وولدكِ ينطرح على قدميك..
هذه والله هي الكرامة العظيمة، التي أرادها الله تعالى لك. فلقد أوصى الله
تعالى بكِ أنتِ أباك وأمك، فقال النبي صلى الله عليه وسلم فيما رواه مسلم:
"من عال جاريتين حتى تبلغا_ أي من كفل وربّى جاريتين حتى تبلغا- جاء يوم القيامة أنا وهو كهاتين، وضمّ بين أصابعه"(صحيح مسلم)[18].
وأوصى
الله تعالى بكِ أولادك، فقال النبي صلى الله عليه وسلم كما في الصحيحين
للرجل الذي سأله فقال: "يارسول الله، من أحق الناس بحسن صحابتي؟" فقال صلى
الله عليه وسلم
"أمك ثم أمك ثم أمك ثم أبوك"(صحيح مسلم)[19]،بل
قد أوصى النبي صلى الله عليه وسلم بالمرأة زوجها، وذم من غاضب زوجته أو
أساء إليها. فعند مسلم والترمذي، أنّ النبي صلى الله عليه وسلم قام في حجة
الوداع فإذا بين يديه مائة ألف حاج، فيهم الأسود والأبيض، والكبير
والصغير، والغني والفقير.. صاح النبي صلى الله عليه وسلم بهؤلاء كلهم وقال
: "ألا واستوصوا بالنساء خيرا .. ألا واستوصو بالنساء خيرا"(صحيح مسلم)[20].

بل
قد روى أبو داوود أنّ النبي صلى الله عليه وسلم كان في منزله، فطاف ببيوته
صلى الله عليه وسلم في يوم من الأيام.. نساء كثيركلهن يشتكين من أزواجهن..
فلما علم النبي صلى الله عليه وسلم بذلك، قام ثم قال
: "لقد طاف بآل محمد نساء كثير يشتكين أزواجهن ليس أولئك بخياركم"(سنن ابي داود)[21].
وقال النبي صلى الله عليه وسلم كما عند ابن ماجة والترمذي: "خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي"(ابن ماجة)[22]،بل قد بلغ من إكرام الدين للمرأة، أنها كانت تقوم الحروب وتُسحق الجماجم وتتطاير الرؤوس لأجل عِرض امرأة واحدة..
ذكر
أصحاب السير، أنّ اليهود كانوا يساكنون المسلمين في المدينة، وكان يغيظهم
نزول الأمر بالحجاب وتستر المسلمات، ويحاولون أن يزرعوا الفساد والتكشف في
صفوف المسلمات، فما استطاعوا.. وفي أحد الأيام جاءت امرأة مسلمة إلى سوق
يهود بني قينقاع، وكانت عفيفة مستترة، فجلست إلى صائغ منهم. فاغتاظ اليهود
من تسترها وعفتها، وودوا لو يتلذذون بالنظر إلى وجهها أو لمسها والعبث بها
كما كانوا يفعلون قبل ذلك، قبل أن تكرم بالإسلام.. فجعلوا يريدونها على
كشف وجهها ويغرونها لتنزع حجابها فأبت وتمنعت، فغافلها الصائغ وهي جالسة
فأخذ طرف ثوبها من الأسفل وربطه إلى طرف خمارها المتدلي على ظهرها.. فلما
قامت ارتفع ثوبها من وراءها وانكشفت سوءتها فضحك اليهود منها.. فصـاحت
المسلمة العفيفة، ودت والله لو أنهم قتلوها ولم يكشفوا عورتها.. فلما رأى
ذلك رجل من المسلمين، سل سيفه ثم وثب على ذلك الصائغ فقتله! فشد اليهود
على المسلم فقتلوه.. فلما علم النبي صلى
الله عليه وسلم بذلك، وأنّ اليهود قد تعرضوا للمسلمات، جاء وحاصرهم حتى
ضيّق عليهم واستسلموا ونزلوا على حكمه. فلما أراد النبي صلى الله عليه
وسلم أن يؤدبهم وأن ينكّل بهم وأن يقتلهم ويثأر لعرض المسلمة العفيفة،
قام
إليه جندي من جنود الشيطان، الذين لا يهمهم عرض المسلمات ولا صيانة
المكرمات، وإنما همّ أحدهم متعة بطنه وفرجه. قام إليه رأس المنافقين عبد
الله بن أبي بن سلول وقال: "يا محمد أحسن إلى مواليّ اليهود".. وكانوا
أنصارا له في الجاهلية، فأعرض عنه النبي صلى
الله عليه وسلم وأبى. إذ كيف يطلب العفو عن أقوام يريدون أن تشيع الفاحشة
في الذين آمنوا؟ فقام ذلك المنافق مرة أخرى فقال: "يـا محمد أحسن إليهم".
فأعرض عنه النبي صلى الله عليه وسلم صيانة لعرض المسلمات وغيرة على
العفيفات.. فغضب ذلك المنافق، ثم أدخل يده في جيب درع النبي صلى الله عليه
وسلم وجره وهو يردد: "أحسن
إلى موالي ..أحسن إلى مواليّ!!" فغضب النبي صلى الله عليه وسلم والتفت إليه وصاح به وقـال: (هم لكَ! ) ثم
عدَل النبي صلى الله عليه وسلم عن قتلهم، لكنه أخرجهم من ديارهم وشردهم في
البلاد، لأنهم حاولوا أن يهتكوا عرض امرأة مسلمة واحدة...


إنّ
الصالحات القابضات على الجمر، تموت إحداهن ولا تهتك سترها! بل قد ذكر ابن
عبد البر في كتابه "الإستيعاب"، أنّ فاطمة رضي الله عنها كانت دائمة الستر
والعفاف، فلما حضرها الموت فكرت في حالها، وقد وضعت جثتها على النعش وألقي
عليها الكساء.. فالتفتت إلى أسماء بنت عميس وقالت:
"يا أسماء، إني لقد استقبحت ما يصنع بالنساء، إنه ليطرح على جسد المرأة الثوب فيصف حجم أعضاءها لكل من رأى.." فقالت
أسماء: "يا بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم، ألا أريك شيئا رأيته بأرض
الحبشة؟" قالت: "فماذا رأيت؟" قالت: "أريكيه الآن".. ثم دعت أسماء بجريدة
نخل رطبة، ثم حنتها حتى صارت مقوسة كالقبة، ثم طرحت عليسها ثوبا ثم قالت:
"يجعل على جسدك وأنت على النعش مثل هذا الجريد، فلا يرى الناس إلا هذه
القبة، ولا يرون تفاصيل جسدك".. فقالت فاطمة:
"والله ما أحسن هذا وأجمله! تُعرف به المرأة من الرجل".. فلما
توفيت فاطمة، جعل لها مثل ذلك... الله أكبر! هذا حرص فاطمة على الستر وهي
جثة هامدة، فكيف لما كانت حية؟! سبحان الله، أين أولئك الفتيات المسلمات؟
اللاتي نعلم أنهن يحببن الله ورسوله، وقلوبهن تشتاق إلى الجنة، ومع ذلك
تذهب إلى المشغل النسائي فتكشف عورتها طائعة مختارة، لتقوم امرأة أخرى
بإزالة الشعر من أجزاء جسدها، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم فيما رواه
الترمذي:
"ما من امرأة تضع ثيابها في غير بيت زوجها إلا هتكت الستر بينها وبين ربها"(سنن الترمذي)[23].
وقال صلى الله عليه وسلم في ما صح عند البيهقي:"شر نسائكم المتبرجات المتخيلات وهن المنافقات، لا يدخل الجنة منهن إلا مثل الغراب الأعصم"(سنن البيهقي)[24]،لا
يدخل الجنة إلا القليل القليل.. وتسرف إحداهن في لباسها وتتفاخر بذلك عند
صديقاتها، والله عز وجل لا يحب المسرفين.. بل أين الفتيات المسلمات اللاتي
نأمل فيهن أن ينصرن الإسلام ويبذلن أنفسهن وأرواحهن لخدمة هذا الدين..
فنفاجؤ بإحداهن قد لبست العباءة المطرزة، أو الكعب العالي، ثم ذهبت به إلى
سوق أو حديقة! أو تلبس إحداهن البنطال! ثم تقول لا يراني إلا إخوتي أو أنا
ألبسه بين النساء.. وكل ذلك والله لا يجوز، كما أفتى بذلك علماؤنا.. بل قد
تزيد بعض النساء، بأن لا تكتفي بعمل المعصية، بل تجر غيرها من الفتبات
إليها.. فتنشر الصور المحرمة أو أرقام الهواتف المشبوهة، أو المجلات
المليئة بالعهر والفساد..
"ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الوزر مثل أوزار من تبعه لا ينقص من أوزارهم شيئا"(مسند احمد)[25].والله تعالى يقول: {إِنَّ
الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا
لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ
وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ
}
(النور:19)
إنّ
تساهل المرأة في التكشف والسفور يؤدي إلى فساد حياتها، وأن تكون أحقر
الناس عند كل أحد.. سألت مجموعة من الشباب ممن يتتبعون الفتيات في الأسواق
أو عند أبواب المدارس: "كيف تنظرون إلى لفتاة التي تستجيب لكم؟" فقالوا لي
جميعا: "والله إننـا نحتقرهـا، ونلعب بها وبعقلها.. فإذا شبعنا منها
ركلناها بأرجلنا.." بل قال لي أحدهم: "والله يا شيخ، إني إذا ذهبت إلى
السوق ورأيت فتاة عفيفة قد جمعت على نفسها ثيابها، فإنها والله تكبر في
عيني ولا أجرؤ على الإقتراب منها.. بل لو رأيت أحدا يقترب منها لتشاجرت
معه ودفعته عنها.." بل انظري إلى ما يحدث في البلاد التي يزعمون أنّ فيها
حرية، فقد بلغت المرأة من التكشف والسفور هناك بل والله من التبذل
والإنحطاط ما ندمت عليه.. يغتصب يوميا في أمريكا 1900 فتاة، عشرون في
المائة منهن يغتصبن من قبل آبائهن! ويقتل سنويا في أمريكا مليون طفل ما
بين إجهاض متعمد أوقتل فور الولادة!! وبلغت نسبة الطلاق في أمريكا ستين في
المائة من عدد الزيجات.. وفي بريطانيا 170 شابة تحمل سفاحا كل أسبوع.. كم
من امرأة هناك والله تتمنى ما أنتِ عليه من تستر وعفاف..

بل
إنّ النساء لما تكشفن هناك، انتشرت الفواحش وكثرت السرقات، وأنواع
الجرائم.. والشيطان طالما استعمل بعض النساء لتحقيق الفساد في الأرض، ومن
استغواها الشيطان فأطاعته وقدمت شهواتها على مراد الله، وتتبعت الموضات في
اللباس والعباءة والنمص والوشم والأغاني والأفلام والمجلات والمكالمات
والصداقات.. وصارت هذه الشهوات أغلى عندها من اتباع الشريعة، فهي عاصية.
وما خُلقت النار

إلا لتأديب العصاة..
أخرج مسلم من حديث أبي هريرة قال: "كنا عند النبي صلى الله عليه وسلم يوما، فسمعنا وجبة _أي سمعنا صوت شيء يسقط من ارتفاع- فقال النبي صلى الله عليه وسلم:"أتدرون ما هذا؟" قلنا:"الله ورسوله أعلم!" فقال صلى الله عليه وسلم:"هذا حجر أرسل في جهنم منذ سبعـين خريفا، فالآن انتهى إلى قعرها"(صحيح مسلم)[26].
قال الله: {خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا لَّا يَجِدُونَ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا *يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولَا *وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا *رَبَّنَا آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْنًا كَبِيرًا } (سورة الأحزاب:65-68).
{إِنَّ الْمُجْرِمِينَ فِي عَذَابِ جَهَنَّمَ خَالِدُونَ *لَا يُفَتَّرُ عَنْهُمْ وَهُمْ فِيهِ مُبْلِسُونَ *وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَكِن كَانُوا هُمُ الظَّالِمِينَ *وَنَادَوْا يَا مَالِكُ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ قَالَ إِنَّكُم مَّاكِثُونَ *لَقَدْ جِئْنَاكُم بِالْحَقِّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَكُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ} (سورة الزخرف: 74-78).
أما طعامهم فيها، فهو شجرة الزقوم.. وما أدراكِ ما شجرة الزقوم!
{إِنَّ شَجَرَةَ الزَّقُّومِ *طَعَامُ الْأَثِيمِ *كَالْمُهْلِ يَغْلِي فِي الْبُطُونِ *كَغَلْيِ الْحَمِيمِ *خُذُوهُ فَاعْتِلُوهُ إِلَى سَوَاء الْجَحِيمِ *ثُمَّ صُبُّوا فَوْقَ رَأْسِهِ مِنْ عَذَابِ *ذُقْ إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْكَرِيمُ} (سورة الدخان:43-49).
أما حالهم في المحشر بين الناس، فهم كما قال الله تعالى: {وَنَحْشُرُهُمْ
يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَى وُجُوهِهِمْ عُمْيًا وَبُكْمًا وَصُمًّا
مَّأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ كُلَّمَا خَبَتْ زِدْنَاهُمْ سَعِيرًا
}
(الإسراء:97)
هذا
حال من عصت ربها وأهملت آخرتها، حتى خفت موازينها وتبرأ منها أبوها
وأمها.. لم تنفعها صديقاتها ولا أساورها ومجلاتها.. وأهل النار هم في
النار لا ينامون ولا يموتون.. يمشون على النار ويجلسون على النار ويشربون
من صديد أهل النار، ويأكلون من زقوم النار.. فرشهم نار ولحفهم نار وثيابهم
نار، وتغشى وجوههم النـار.. قد رُبطوا بسلاسل، بأيدي الخزنة أطرافها،
يجرونهم بها في النار، يسيل صديدهم ويرتفع صراخهم.. يُلقى الجرب عليهم،
فيحكون جلودهم حتى تبدو العظام منهم.. ولو أنّ رجلا أدخل إلى النار ثم
أخرج منها إلى الأرض

لمات أهل الأرض من نتن ريحه وتشوه خلقته..
{فَمَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ * وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ * تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ وَهُمْ فِيهَا كَالِدحُونَ * أَلَمْ تَكُنْ آيَاتِي تُتْلَى عَلَيْكُمْ فَكُنتُم بِهَا تُكَذِّبُونَ * قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْمًا ضَالِّينَ * رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ * قَالَ اخْسَؤُوا فِيهَا وَلَا تُكَلِّمُونِ} (سورة المؤمنون: 102-108).
وهم فيها يندمون على اتبعاهم للمفسدين.. تندم المرأة هناك ويندم الرجل، على ما كانوا اتبعوه من الحرام..
{فَكُبْكِبُوا فِيهَا هُمْ وَالْغَاوُونَ * وَجُنُودُ إِبْلِيسَ أَجْمَعُونَ * قَالُوا وَهُمْ فِيهَا يَخْتَصِمُونَ * تَاللَّهِ إِن كُنَّا لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ * إِذْ نُسَوِّيكُم بِرَبِّ الْعَالَمِينَ * وَمَا أَضَلَّنَا إِلَّا الْمُجْرِمُونَ * فَمَا لَنَا مِن شَافِعِينَ * وَلَا صَدِيقٍ حَمِيمٍ * فَلَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ * إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُم مُّؤْمِنِينَ * وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ } (سورة الشعراء: 94-104).
القابضات
على الجمر لا تعيش إحداهن لنفسها فقط، بل تحمل همّ هذا الدين. ليس همّ
إحداهن لباسها وحذاؤها وتسريحة شعرها، وإنما همها الأكبر كيف تخدم هذا
الدين.. إذا رأت عاصية فكيف تنصحها، تجدين أنها مباركة أينما كانت، تفيد
النساء في مجالسهن، توزع عليهن الأشرطة النافعة، تنصح هذه وتتودد إلى هذه،
فهي أحسن الناس قولا..
{وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ} (فصلت:33)
القابضات
على الجمر، تغض إحداهن بصرها عن الرجال، بل وتغض بصرها عمن تفتن بها من
النساء.. أسمعت بخبر ذلك الشاب؟ الذي قيل له عند موته: "قل لا إله إلا
الله!" فحشرجت روحه في صدره، ثم بدأ يشهق... فقيل له: "قل لا إله إلا
الله!!" فصاح بأعلى صوته وقال:

أسلم يـا راحة العليـل
ويا شفاء المدنى في النحيـل
حبك أشـهى إلى فـؤادي
من رحمة الخـالق الجليل
نعوذ
بالله.. هذا شاب كان قد أطلق بصره في النظر إلى المحرمات وتتبع الشهوات..
فنظر يوما إلى شاب حسن جميل، فتعلق قلبه به.. وأراده على فعل المنكر
والفاحشة، فأبى عليه.. فلم يزل يتعشقه ويشتاق إليه حتى مرض وانطرح على
فراشه.. فذهب بعض الناس إلى ذاك الشاب الصغير، وكان إسمه "أسلم"، جاؤوا
إليه وقالوا: "يا أسلم، إنّ الرجل قد أشفى على الهلاك، فلعلك أن تأتي إليه
في بيته، وتكلمه ولو كلمة واحدة.." فلما جاء "أسلم"، وكاد أن يدخل عليه،
سبقوه إ



 الموضوع الأصلي : القابضات على الجمر الجزء الثانى  المصدر : منتدى كل العرب

Share

 الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
LENA
رئيسة جمهورية المرأه العالمية




نائب المدير العـــــــام





انثى عدد الرسائل : 4801
العمر : 30
العمل/الترفيه : مديره علاقات عامه باحد وكالات الانباء
تاريخ التسجيل : 16/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: القابضات على الجمر الجزء الثانى   الإثنين 02 أغسطس 2010, 11:06 am



ماشاء الله اخى مجدى سالم
ايقنت انك مثال للانسان العطاء وها هى عطائاتك للمنتدى تكون ركيزه لنا
دمت لنا ودامت معطياتك
LENA



 الموضوع الأصلي : القابضات على الجمر الجزء الثانى  المصدر : منتدى كل العرب

Share

 الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

القابضات على الجمر الجزء الثانى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كل العرب :: المنتــــــدى الاســلامــى الــعــام :: المكتبة الاسلامية العامة-
© phpBB | منتدى مجاني | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | انشئ مدونتك الخاصة