منتدى كل العرب

تعارف | صداقات |سياسة | ثورات | كرة قدم | رياضة مصرية وعربية | رياضة عالمية | اسلاميات | فقة | سنة | حديث | مطبخ | ديكور | ازياء | موضة |كروشية | مكياج | رشاقة | نكت | شعر | ادب | صور | فنانات| خواطر | قضايا | بيع | شراء | ايجار | سيارات | شقق |عقارات |
 
الرئيسيةمكتبة الصورالمنشوراتس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلالمجموعاتدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» Uniform السلام للمصانع وشركات البترول 01118689995_37490191
أمس في 11:22 pm من طرف nanaclever

» ارواب تخرج وملابس الحفلات للخريجين السلام بأسعار منافسة ( نورد لكل الدول اى موديل )01118689995-01223182572
أمس في 10:14 pm من طرف jako jeko

» يونيفوردليفرى وقسم الكوفي شوب ( السلام 01223182572)
أمس في 10:08 pm من طرف nanaclever

» uniformاكبر شركة يونيفورم بمصر لجميع التخصصات بالفنادق والمصانع والمستشفيات والشركات 01118689995
أمس في 8:50 pm من طرف jako jeko

» Uniform طاقم التمريض وكل هيكل المستشفى 01223182572
أمس في 8:40 pm من طرف nanaclever

» ملابس التخرج و الكابات للجامعات و المدارس01003358542–01200561116–0233354889
أمس في 8:08 pm من طرف jako jeko

» اسعار يونيفورم المطاعم_المستشفيات_المصانع_الامن_الفناق01200561116
أمس في 7:40 pm من طرف jako jeko

» شركات توريد يونيفورم بمصر _ ينيفورم الفنادق 01223182572_01118689995
أمس في 7:13 pm من طرف nanaclever

» شركة تنظيف منازل بالرياض 0549204873
الجمعة 15 ديسمبر 2017, 7:50 pm من طرف شوشو محمود محمد

» زى طبى _بالطو _بدلة ممرضة _بدلة ممرض 01118689995
الخميس 14 ديسمبر 2017, 11:22 pm من طرف nanaclever

» روب التخرج و روب المحامى والدكتوراه و الماجستير01118689995-0237490191
الخميس 14 ديسمبر 2017, 10:38 pm من طرف jako jeko

» بدلة فنى _ بالطو مشرف المصنع – زى موحد للمصانع 01118689995_01223182572
الخميس 14 ديسمبر 2017, 10:22 pm من طرف nanaclever

» السلام للتوريد زى الفنادق والزى السياحى 01223182572
الخميس 14 ديسمبر 2017, 9:34 pm من طرف nanaclever

» يونيفورم الفنادق بكل اقسامها والمستشفيات والمصانع والمطاعم01223182572-0237490191
الخميس 14 ديسمبر 2017, 8:54 pm من طرف jako jeko

» ملابس الشيف والاستيور وطاقم المطبخ 01118689995
الخميس 14 ديسمبر 2017, 7:51 pm من طرف nanaclever

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
LENA
 
ابو العيال
 
ابو عاصم
 
فاروق السيد سيف
 
ايمى
 
قطرى وافتخر
 
jako jeko
 
على حسن عبد العليم
 
ابوشادى
 
sheto
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 13 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 13 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 506 بتاريخ الأربعاء 02 مارس 2011, 11:12 am
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 32861 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Shoki فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 24742 مساهمة في هذا المنتدى في 11939 موضوع
سحابة الكلمات الدلالية
شركة تنظيف
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأكثر نشاطاً
أثبت حــضـــــــــــورك ...أشراف ابو عاصــــــــم
مدرسة الحزن
إضحـــك مع الشـــعب المصـــرى ودمـــه الخفـــــيف الرجاء التواصل من الجميع
المقابله الثامنة....... ابو شادي معنا تحت الاضواء
مدرسة الفرح
لكل من يجد فى نفسه المقدره على الاشراف فليتقدم ..اشراف ابو عاصم
المقابلة السابعة مع الأخ ابو عاصم معنا تحت الأضواء
مدرسة حب الله
امتحانات وزارة الصحه الاماراتيه للصيادلة............
المقابله الرابعه مع الاخت ملاك العرب ايمي


شاطر | 
 

 الام المقدسة عند المسلمين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاروق السيد سيف
king
king
avatar

العضو الذهــبي

مشرف المنتدى الاسلامى
ذكر عدد الرسائل : 1387
العمر : 54
العمل/الترفيه : رئيس قطاع بمصانع أعلاف بشركة خاصة
تاريخ التسجيل : 01/09/2011

مُساهمةموضوع: الام المقدسة عند المسلمين   الأحد 05 أغسطس 2012, 3:43 am



الأُمّ المقدّسـة في حضارة العرب



(وقَضى رَبُّكَ أ لاّ تَعـبُدُوا إلاّ إيّاهُ وبالوالِدَينِ إحْساناً *
إمّا يَبْلغنّ عِندكَ الكِبَر أحَدهُما أو كِلاهُما فلا تَقُل لَهما أُفٍّ
ولا تَنهرهُما وقُل لَهُما قَولاً كَريماً ).

( الإسراء / 23 ـ 24 )

(وَوَصّيْنا الإنْسانَ بِوالِدَيهِ حَمَلْتهُ أُمُّهُ وَهناً على وَهن
وفِصالُهُ في عامَيْنِ أَنِ اشْكُر لي ولِوالِديكَ إِليَّ المصِيرُ ). (
لقمان / 14 )

أكّدت الديانات السماوية جميعاً على احترام الوالدين وإكرامهما
والتعامل معهما برفق وإحسان ومحبّة ورأفة ، وقد بيّن الرسول الكريم منهج
الاسلام في ذلك بقوله : (إنّ الله بعثني بالرّحمة لا بالعقوق) .

وبالتالي فإنّ برّ الوالدين هو جزء من نهج شامل جاء به الرسول الكريم ، حيث يقول : (إنّما بُعثتُ لاُتمِّم مكارمَ الأخلاق) .

فليس برّ الوالدين إلاّ من الوفاء وتقدير الجميل وردّ العرفان لشخصين
قدّما الغالي والنفيس وتحملا أنواع المتاعب وصرفا أعزّ الأوقات من أجل
ولدهما ، فهل جزاء الإحسان إلاّ الإحسان ، وتلك سنّة حياتية ، يخدم فيها كل
جيل أبناءه ، ويعزّ فيها كل نسل آباءه . لذا قال الرسول الأكرم (صلى الله
عليه وآله وسلم) : (برّوا آباءكم يبرّكم أبناؤكم) () .

وقد أوجب الاسلام على الانسان المسلم نفقة والديه عند احتياجهما إضافة
إلى نفقة ولده وزوجته ، ولكنّ الاحسان إليهما أمر يتجاوز الانفاق الواجب ،
فهو يتضمّن التعامل معهما بلطف ورأفة واحترامهما وإجلالهما وتفقّد أحوالهما
ومراعاة شؤونهما ، وطبيعي أنّ لذلك حدوداً وآداباً تجدها في كتب الفقه
والأخلاق .

ولا يرتبط البرّ بالوالدين بدينهما ، وأن يكونا على إيمان الانسان أو
التزامه الديني ، وإنّما هو أمر مطلق ، فيجب على المسلم البرّ بوالديه
مسلمَين كانا أم غير مسلمَين ، برّين كانا أم فاجرين .

فعن الباقر من أئمة أهل البيت (عليهم السلام) ، قال : (ثلاث لم يجعل
الله لأحد فيهنّ رخصة : أداء الأمانة إلى البرِّ والفاجر ، والوفاء بالعهد
للبرّ والفاجر ، وبرّ الوالدين برّين كانا أو فاجرين) () .

وفي حديث آخر للامام الصادق (عليه السلام) ، يُبيِّن لنا فيه معنى
البرّ والاحسان بالوالدين وبعضاً من آدابهما . قال الراوي : سـألتُ أبا
عبدالله (عليه السلام) عن قول الله عزّ وجلّ : (وبِالْوالدينِ إحْساناً )
ما هو الإحسان ؟ فقال : الإحسان أن تحسن صحبتهما ، وأن لا تكلِّفهما أن
يسألاك شيئاً ممّا يحتاجان إليه وإن كانا مُستغنيين ، أليسَ يقول الله :
(لَن تنالوا البرّ حتى تُنفِقوا مِمّا تُحبّون ) ، وقال : (إمّا يبلغنّ
عندكَ الكِبَر أحدهما أو كلاهما فلا تَقُل لَهُما أُفٍّ ولا تنهرهما ) ،
قال : إن أضجراك فلا تقل لهما : أُفّ . ولا تنهرهما إن ضرباك ، قال : (وقُل
لَهُما قولاً كريماً ) ، قال : إن ضرباك فقُل : غفرَ الله لكُما ، فذلك
منك قول كريم . قال : (واخفض لهما جناحَ الذّلِّ مِنَ الرّحمة ) ، قال : لا
تمل عينيك من النظر إليهما إلاّ برحمة ورقّة ، ولا ترفع صوتك فوق أصواتهما
، ولا يدك فوق أيديهما ، ولا تقدم قدّامهما) () .

وطبيعيّ أنّ هناك حقوقاً وواجبات على الوالدين تجاه الولد ، كما إنّ
عليهما أن يبرّا الولد ويعيناه على برّهما ولا يدفعاه إلى عقوقهما ، فقد
ورد عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)قوله : (رحم الله مَن أعانَ
ولده على برِّه : وهو أن يعفو عن سيِّئته ويدعو له فيما بينه وبين الله) ()
.

كما ورد عنه (صلى الله عليه وآله وسلم) : (حقّ الولد على والده أن يحسـن إسـمه ، ويحسن موضعه ، ويحسن أدبه)() .

مع كل هذا التأكيد على برّ الوالدين والإحسان إليهما ، إلاّ أنّ
الاسلام ـ كسائر الأديان الإلهية ـ كان له اهتمام أخصّ بالأم ، فأعطاها
مكانة سامية رفيعة ، وأفاض عليها من العزّ والقدسيّة ، ما جعلها رمزاً
للمحبّة ومنبعاً للحبِّ ومصدراً للخير ومجمعاً للبركة وللرحمة، يكفي في ذلك
كلِّه قول الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم): (الجنّة تحت أقدام
الاُمّهات) ().

لذا قدّم البرّ بالأمّ على البرّ بالأب ، فعن الصادق (عليه السلام) :
جاء رجل إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) فقال : يا رسول الله ،
مَن أبِرُّ ؟ قال : أمّك ، قال : ثمّ مَن ؟ قال : أمّك ، قال : ثمّ مَن ؟
قال : أمّك ، قال : ثمّ مَن : قال : أباك .()

وفي رسالة الحقوق للإمام زين العابدين (عليه السلام) يشرح الامام دور
الأم وتضحياتها من أجل ولدها ، ثمّ يبيِّن أنّ حق الأم عظيم وكبير لا يمكن
للانسان أداؤه إلاّ بتوفيق من الله ، فهو يقول : (أمّا حقّ أمّك فأن تعلم أ
نّها حملتك حيث لا يحتمل أحد أحداً ، وأعطتكَ من ثمرة قلبها ما لا يعطي
أحد أحداً ، وَوَقَتْكَ بجميع جوارحها ، ولم تُبالِ أن تجوعَ وتُطْعِمَكَ ،
وتعطشَ وتَسقيك ، وتعرى وَتَكسوك ، وتَضحى وتظلّك ، وتهجر النوم لأجلك ،
وَوَقَتْكَ الحرّ والبرد ، لتكون لها ، فإنّك لا تطيق شكرها إلاّ بعون الله
وتوفيقه) .

ونجد في رواية أخرى عن رسول الله أ نّه (صلى الله عليه وآله وسلم) :
اعتبر عمل شاب يعمل لأجل إعالة أمّه نوعاً من أنواع العمل في سبيل الله
المؤدي إلى الجنّة ، وعندما سأله الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) : يا
شاب ! هل لكَ مَن تعول ؟ قال : نعم ، قال : مَن ؟ قال : أمِّي . بادرهُ
الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) بالقول : إلزَمها ، فإنّ عند رجليها
الجنّة ... () .

وبذلك نعلم الموقع الفريد والمكانة السامية التي تحتلّها الأم في دنيا
الاسلام ، ويأتي ذلك متمِّماً لخط مستمر ومنهج متكامل على طريق إكرام
المرأة وإعظامها : وليدة مباركة وبنتاً كريمة وزوجة مكرّمة ... ثمّ أمّاً
مقدّسة ومعظّمة ، كانت الجنّة تحت قدميها ... .

وبالمقارنة بين رؤية الاسلام المباركة للمرأة هذه ، وبين أوضاع المرأة
في الجاهلية قبل الاسلام ، نعرف مدى الفارق العظيم والتغيير الكبير الذي
أحدثه الاسلام في ذلك المجتمع ..

كما إنّنا بالمقارنة بين نظرة الاسلام تلك وآراء الحضارات المختلفة في
المرأة : الرومانية واليونانية والهندية والصينية وغيرها ، نعرف أيضاً مدى
الظلم الذي تعرّضت له المرأة عبرَ تاريخها الطويل ، والثورة التي جاء بها
الاسلام على تلك الأوضاع البالية والكئيبة ..

ونعرف بذلك الأخطاء الكبيرة التي وقع بها الباحثون الذين لم يدركوا
مكانة المرأة الرفيعة في دنيا الاسلام ، وتوقّفوا عند مسائل جزئية لم
يستوعبوا أبعادها التشريعية ليهاجموا أو ينتقدوا من خلالها الموقف الاسلامي
من قضايا المرأة .

ونعرف كذلك الظلم الذي تتعرّض له المرأة في أوضاعنا الراهنة والمسافة
التي تفصل واقعنا عن الاسلام العظيم ، والمستوى الذي يجب أن نصل إليه
ابتداءً من أنفسنا ثمّ غيرنا :

(يا أيّها الّذين آمَنُوا قُوا أنْفُسَـكُم وأهليكُم ناراً وَقُودُها
الناسُ والحجارةُ عَليها ملائِكَةٌ غِلاَظٌ شِدَادٌ لاَ يَعْصونَ اللهَ ما
أَمَرَهُم وَيَفْعَلونَ ما يُؤْمَرون ). (التحريم / 6)



 الموضوع الأصلي : الام المقدسة عند المسلمين  المصدر : منتدى كل العرب

Share

 الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

الام المقدسة عند المسلمين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كل العرب :: المنتــــــدى الاســلامــى الــعــام :: المكتبة الاسلامية العامة-
© phpBB | الحصول على منتدى | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | انشئ مدونتك الخاصة